الرئيسة   الموجز الفقهي
الجمع بين الصلاتين بسبب الغبار    سليمان الماجد
إذا بلغ الغبار إلى درجة الأذى بدخوله في العيون والأنوف وصعبت الرؤية جاز الجمع بين الصلاتين لهذا السبب؛ لأن مشروعية الجمع لأجل مشقة المطر ليست تعبدية، بل هي معقولة المعنى وهي المشقة، والتأذي بالغبار أكثر من التأذي بالمطر الذي يبل الثياب. ولله أعلم....تتمة
الصلاة في مسجد فيه قبر    سليمان الماجد
لا يجوز بناء المساجد على القبور، ولا أن يُقبر أحد داخلها؛ فعن عائشة وعبد الله بن عباس رضي الله عنهم قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لعنة الله على اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد". يحذر ما صنعوا، رواه البخاري ومسلم، وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الأرض كلها مسجد إلا الحمام والمقبرة" رواه أبو داود والترمذي. وعن أبي مرثد الغنوي رضي الله عنه أن الن ......تتمة
صيام يوم عاشوراء وحده    سليمان الماجد
يجوز صيام يوم عاشوراء وحده دون صيام يوم قبله أو بعده؛ لأنه لا دليل يمنع من ذلك، وإن كان الأولى صيام يوم قبله . والله أعلم....تتمة
مضاعفة الحسنات والسيئات في شهر محرم    سليمان الماجد
. لا أعلم دليلاً على مضاعفة السيئات في الشهر المحرم، وفضل هذا الشهر ، وفضل صومه لا يدل على مضاعفة الحسنات ، ولا مضاعفة السيئات. والله أعلم....تتمة
صيام يوم عاشوراء وحده    سليمان الماجد
يجوز صيام يوم عاشوراء وحده دون صيام يوم قبله أو بعده؛ لأنه لا دليل يمنع من ذلك، وإن كان الأولى صيام يوم قبله . والله أعلم....تتمة
القول بأن صحف الأعمال تطوى نهاية العام الهجري    سليمان الماجد
لم يرد في الكتاب ولا السنة أن صحف العام تطوى نهاية السنة الهجرية ، ولكن ورد مثل ذلك في شعبان حيث ثبت عند النسائي في "سننه" (4/201) عن أسامة بن زيد، قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: "ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم". فعليه لا يُشرع أن يتواصى الناس بذلك نهاية السنة الهجرية. والل ......تتمة
إهداء ثواب الطواف للميت    سليمان الماجد
لا يُشرع إهداء ثواب الأعمال الصالحة لحي ولا ميت؛ لأن إهداء ثواب هذا العمل لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عهد صحابته رضي الله عنهم، وهم أحرص على الخير، وأعرف بطرقه، وهذه مسألة تعبدية محضة قام المقتضي لفعلها، وانتفى المانع منها؛ فلما لم تُعمل مع توافر هذه الأحوال دل على أنه غير مشروع، وخيرٌ من ذلك خزائن الدعاء الذي لم يعرف بعض الناس قدره ونفعه للحي والميت. والله أعلم....تتمة
حكم الحج لمن عليه دين    سليمان الماجد
لا يجوز للإنسان أن يحج وعليه دين إلا برضا الدائنين، وإذا كان عندك مال فبادر بإعطائه لأصحاب الديون ولو كان قليلاً، وإذا كان الدين مؤجلاً أي لم يحل وقت الحج، وعندك وفاء له إذا حل فلك الحج دون إذنهم. والله أعلم....تتمة
حكم المسعى الجديد والسعي فيه    سليمان الماجد
اختلف العلماء في حكم المسعى الجديد، والصحيح هو الجواز؛ لأنه لو ثبت أن بعض الحجاج والمعتمرين قد يسعون خارجه فإن هذا مما تدعو إليه الضرورة والحاجة في بعض الأحيان، وإذ ثبتت الرخصة في الجزء وتعذر تميزها عن غير هذا الجزء ثبتت في الكل؛ رحمة وتخفيفاً كما ثبتت في ذلك رخصة السفر ورخصة الجمع؛ لأجل المطر ونحوها. والله أعلم....تتمة
ميقات المكي للحج    سليمان الماجد
الحاج المكي يحرم من الموضع الذي عزم فيه على الحج ؛ وهو مكة كما هو أغلب أحواله ، أو في الموضع الذي يكون موجودا فيه وقد عزم عزما يعقبه أداء النسك مباشرة ؛ أي لا يلزمه الإحرام بمجرد نية الحج كفي أول أشهر الحج أو وسطها ؛ وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح عندما ذكر المواقيت : "هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج أو العمرة ، ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ ، حتى أهل مكة ......تتمة
امتناع مريد الحج عن المحظورات بدخول شهر ذي الحجة    سليمان الماجد
لا يجب على مريد الحج الامتناع عن المحظورات إلا بعد الإحرام والدخول في النسك؛ ما لم يكن يريد أن يضحي فإنه يمسك عن شعره وظفره وبشرته. والله أعلم....تتمة
مات وعليه قضاء من رمضان، فما الواجب على أوليائه؟    سليمان الماجد
إذا مات الشخص ووجد وقت للقضاء فلم يقض؛ فيستحب لأهله الصوم عنه؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من مات وعليه صيام صام عنه وليه" متفق عليه، وإن مات وهو عاجز فلا شيء عليه ولا عليكم؛ لأنه قد مات قبل تمكنه من القضاء، ولا يكلف الله نفسا إلا وسعها. والله أعلم....تتمة
كفارة الجماع في نهار رمضان    سليمان الماجد
الجماع في نهار رمضان ممن يلزمه الصيام محرم، ومن الكبائر، ومن فعله فسد صيامه، ووجب عليه قضاؤه، ووجبت عليه الكفارة، وهي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكيناً مع التوبة والاستغفار. وأما زوجتك: فإن كانت مكرهة ولم تستطع مدافعتك فصيامها صحيح، ولا شيء عليها، وأما إن كانت قد طاوعت أو وجدت منها موافقة ورضا حال الجماع فحكمها حكم زوجها. والله أعلم....تتمة
كيفية تبييت النية في الصيام    سليمان الماجد
يجب تبييت النية للصيام من الليل؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له"، ولا يشرع التلفظ بالنية؛ لأنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن صحابته ذلك. والله أعلم....تتمة
صفة غسل الجنابة    سليمان الماجد
غسل الجنابة له صفتان: صفة مجزئة، وهي: نية الغسل وتعميم البدن بالماء . وصفة كاملة هي البدء بغسل الكفين ثلاثاً، ثم غسل الفرج وما حوله مما أصابه المني أو المذي، ثم الوضوء، ثم تروية فروة الرأس ، ولا يلزم غسل الشعر ، ثم إفاضة الماء على باقي الجسم ، يبدأ بالميامن ثم المياسر . والله أعلم ...تتمة
لبس ما فيه صور    سليمان الماجد
لا يجوز لبس ما فيه صور، لا في الصلاة ولا في خارجها سواء غطيت أم لم تغط؛ لعموم الأدلة في النهي عن ذلك. والله أعلم....تتمة
هل الوتر من قيام الليل؟    سليمان الماجد
لم يختلف أهل العلم في أن الوتر من قيام الليل، وإنما اختلفوا: هل هو قيام الليل؟ بمعنى: أنه يكفي عنه، أو لا بد من ركعات معه، والصحيح أن المسلم لو أوتر فإنه قد قام الليل، وكلما كان أطول كان خيراً وأعظم أجراً، وإذا كان في آخر الليل فهو التهجد الذي قال الله فيه: "ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً". والله أعلم....تتمة
تقصد فعل الطاعة في المكان الذي فعل فيه المعصية    سليمان الماجد
لا نعلم أصلا أو دليلا على تعمد فعل الطاعة في أرض عصا فيها المرء ربه؛ لأجل شهادة هذه الأرض بعكس ما شهدت به سابقا؛ لأنه لم يكن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا هدي صحابته الكرام، وأما الأثر المذكور فليس مقصودا به الأثر التعبدي، وإنما المقصود أنه يدعو إلى الله في كل مكان حتى في المواضع التي عظم فيها الكفر، وذلك من عدم مبالاته بالمشركين. والله أعلم....تتمة
الترتيب والتتابع في أذكار الصباح والمساء    سليمان الماجد
لا يشترط في أذكار الصباح والمساء أن تكون مرتبة أو متتابعة؛ لعدم الدليل على ذلك. والله أعلم....تتمة
مقصود الشارع من الأذكار المحددة بعدد معين    سليمان الماجد
الأصل أن كل عدد ورد في الكتاب والسنة فهو مقصود إلا ما ورد الدليل، أو القرائن أو السياق على إرادة مطلق الكثرة؛ كقوله تعالى: "إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم"؛ فعليه: فإن الأجر المرتب على عدد معين لا يتحقق إلا بوجود هذا العدد، والأجر المطلق يحصل بأي عدد. والله أعلم....تتمة