الرئيسة   الموجز الفقهي
قراءة القرآن للنفساء أو الحائض بحائل    سليمان الماجد
قراءة القرآن للمرأة الحائض أو النفساء بحائل جائزة، ولها أن تقوم بكل عمل صالح عدا الصلاة ومس المصحف مباشرة. والله أعلم....تتمة
نية التطوع بالصيام من النهار    سليمان الماجد
يجب تبييت النية لكل صيام من الليل ؛ سواء كان فريضة أو نافلة ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : "من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له"، وحيث لم تبين النية من الليل فلا صيام لك . والله أعلم....تتمة
صيام الست من شوال قبل القضاء    سليمان الماجد
يجوز تقديم صيام الست على القضاء، وإن كان الأفضل تقديم القضاء . والله أعلم....تتمة
صيام بعض الست من شوال وترك الباقي    سليمان الماجد
صيام الست من شوال سنة وليس بواجب، وعليه: فلا حرج على من تركه كله أو صام بعضه وترك الباقي، وله أجر ما صامه منها. والله أعلم....تتمة
تداخل نية الست وأيام البيض   
لا تتداخل نيتا الست وأيام البيض, ولكن إن جعلت نفل الصيام المطلق في يوم فاضل مقيد؛ كالاثنين والبيض كان أعظم أجراً من صيامها في غيرها. والله أعلم....تتمة
من أحكام الصيام --> ما لا يفسد الصوم    سليمان الماجد
ما يوضع في الأنف من قطرة ونحو ذلك إذا لم يتعمد إدخاله إلى الجوف ؛ لأنها ليست مدخلاً معتاداً للأكل والشرب ، وأما حديث لقيط بن صبرة مرفوعاً : "وبالغ بالاستنشاق إلا أن تكون صائماً" فلم يدل على أنه يفطر ، وغاية ما فيه التحرز للصوم ، وذلك كالمضمضة إذا دخل شيء منها إلى الجوف خطأ فلا تفطر ، رغم أن الفم منفذ معتاد ...تتمة
من أحكام الصيام --> جواز الافطار في صيام ايام قضاءً رمضان    سليمان الماجد
يجوز لمن يقضي يوماً من رمضان أن يفطر فيه ؛ لما روت عن أم هانئ : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شرب شراباً فناولها لتشرب فقالت : إني صائمة ولكني كرهت أن أرد سؤرك فقال : "إن كان قضاء من رمضان فاقض يوماً مكانه وإن كان تطوعاً فإن شئت فاقض وإن شئت فلا تقض" رواه أحمد وأبو داود ، وهو حديث جيد ، ولأن وقت القضاء موسع إلى رمضان التالي ؛ فلم يتعين قضاؤه في هذا اليوم ....تتمة
من أحكام الصيام --> الجماع في نهار واحد من رمضان مرات متعددة    سليمان الماجد
من كرر الجماع في نهار واحد من رمضان حال وجوب الصوم عليه ، فعليه كفارة واحدة للجماع الأول فقط ....تتمة
من أحكام الصيام --> الإفطار عمداً في نهار رمضان    سليمان الماجد
من فعل شيئاً من المفطرات في نهار رمضان ، وهو ممن يجب عليهم الصوم وجب عليه القضاء قبل رمضان التالي ـ ولو كان عامداً عالماً ذاكراً مختاراً ـ فإن أخره إلى ما بعد رمضان بدون عذر أثم ، ولزمه القضاء فقط دون الكفارة في أصح القولين ....تتمة
من أحكام الصيام --> إذا زال العذر أثناء نهار رمضان    سليمان الماجد
إذا زال العذر في أثناء نهار رمضان ؛ كالمسافر يقدم بلده ، وكالحائض تطهر ، وكالمريض يُشفى فلا يجب على من زال عذره أن يمسك ؛ لأنه لا يجتمع على المكلف الإمساك والقضاء ، وقد قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : من أفطر أول النهار فليفطر آخره ....تتمة
من أحكام الصيام --> أكل شاكاً في غروب الشمس    سليمان الماجد
من أكل شاكاً في غروب الشمس بطل صومه ؛ لأن الأصل بقاء النهار وغروب الشمس مشكوك فيه ، واليقين لا يزول بالشك....تتمة
من أحكام الصيام --> أكل شاكاً في طلوع الفجر    سليمان الماجد
من أكل شاكاً في طلوع الفجر صح صومه ؛ لأن الأصل بقاء الليل وطلوع الفجر مشكوك فيه ، واليقين لا يزول بالشك ....تتمة
من أحكام الصيام --> الامساك    سليمان الماجد
الاحتياط بالإمساك قبل الفجر بوقت كعشر دقائق ونحوها غير مشروع ، فعليه لا صحة لما يوجد في بعض التقاويم من وضع حقل للإمساك وآخر للفجر ، ويُعد من البدع المحدثة ....تتمة
من أحكام الصيام --> الامساك    سليمان الماجد
إ ذا طلع الفجر الصادق وهو البياض الممتد في الأفق من جهة المشرق وجب على أهل البلد الإمساك حالاً سواء سُمع الأذان أم لا. وإذا كان يعلم أنّ المؤذن يؤذن عند طلوع الفجر فيجب عليه الإمساك حال سماع أذانه ، وأما إذا كان المؤذن يؤذن قبل الفجر فلا يجب الإمساك عن الأكل والشرب ، وإن كان لا يعلم حال المؤذن أو اختلف المؤذنون ، ولا يستطيع أن يتبين الفجر بنفسه فإن عليه أن يحتاط بالعمل بالتقويم المبني على الحساب ....تتمة
من أحكام الصيام    سليمان الماجد
لا صحة لما يردده بعض العامة مِنْ أن مَنْ عقد نية الصوم فليس له أن يأكل شيئاً ، ويقولون : إن أكل بعد عقدها وجب عليه تجديد النية ؛ بل يجوز الأكل والشرب حتى طلوع الفجر ....تتمة
من أحكام الصيام --> من نوى الافطار    سليمان الماجد
من نوى الإفطار بطل صومه وإن لم يفعل مفطراً لقوله صلى الله عليه وسلم: " إنما الأعمال بالنيات" متفق عليه ....تتمة
من أحكام الصيام --> مسائل في النية    سليمان الماجد
من لم ينو الصوم من الليل لم يصح صومه ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: " من لم يبيت الصيام قبل طلوع الفجر فلا صيام له " أخرجه الدارقطني والبيهقي ....تتمة
من أحكام الصيام    سليمان الماجد
لا يجب الصوم على الحامل والمرضع إذا خافتا على نفسيهما أو ولديهما ؛ وإذا أفطرتا فليس عليهما إلا القضاء ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : "إن الله وضع عن المسافر الصوم وشطر الصلاة ، وعن الحامل والمرضع الصوم" رواه الترمذي ، وهذا هو قول الحسن وعطاء وسعيد بن جبير وإبراهيم النخعي ....تتمة
من أحكام الصيام    سليمان الماجد
لا يجب الصيام ولا القضاء على الكبير ، ومثله المريض مرضاً لا يُرجى برؤه ، وعليهما أن يُطعما عن كل يوم مسكيناً ، ويجب الإطعام بعد انتهاء اليوم دون صيام ....تتمة
من أحكام الصيام--> شروط صحة ووجوب الصوم    سليمان الماجد
لا يجب الصوم إلا بتحقق تمام العقل والبلوغ ؛ فلا يجب على الصغير ولا المجنون ولا المغمى عليه ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : " رفع القلم عن ثلاثة النائم حتى يستيقظ وعن الصغير حتى يبلغ وعن المجنون حتى يفيق" أخرجه أبو داود وغيره ....تتمة