الرئيسة    الفتاوى   الإجارة   غسل الملابس المحرمة

غسل الملابس المحرمة

فتوى رقم : 10738

مصنف ضمن : الإجارة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 27/01/1431 21:22:30

س: فضيلة الشيخ ! لدى والدي مغسلة ملابس، والحمد لله المشروع يبدو ناجحا، وأنا أفكر في توسعة المشروع وفتح فروع أخرى، ولكن قبل أن أشرع في العمل الذي قد يكون دخلي الرئيسي يوما ما، كان لا بد أن أسأل بعض الأسئلة عن أمور واجهتني خلال إدارتي للمغسلة الحالية: بعض الملابس التي تأتي للمغسلة قد تكون مما يحرم لبسه وبعضها قد تكون مما اختلف فيه فهل يلحقنا إثم إن غسلناها؟

ج : الحمد لله أما بعد .. شكر الله لك حرصك على التفقه في أمور دينك واهتمامك بالبعد عن الحرام .. ولا يجوز لكم غسل الملابس المحرم لبسها على كل حال ؛ لأن في ذلك إعانة على الحرام؛ والله تعالى يقول: "ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" ، وأما ما يحرم لبسه في حال دون حال أو كان مختلفا فيه بين العلماء والقول بالجواز له وجه في الشريعة ، أو لا تعلم عن الشخص المعين بخبره أنه يستعمله في محرم فيجوز لكم غسله . والله أعلم .

تغسيل    ثوب    لباس    حرام    مغسلة    إجارة    أجرة