الرئيسة    الفتاوى   الدعوة والتربية والحسبة   الكذب على اثنين في أن كل واحد منهما يحب الآخر

الكذب على اثنين في أن كل واحد منهما يحب الآخر

فتوى رقم : 11218

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 19/02/1431 02:54:01

س: يا شيخ: كذبت على بنتين أيام الدراسة أخبرت كل واحدة أن الأخرى تحبها، والآن وبعد مرور السنوات يؤنبني ضميري، كيف أكفر عن ذنبي؟ جزيت خيرا.

ج : الحمد لله أما بعد .. إذا كان ذلك الكذب لأجل الإصلاح بينهما فلا إثم عليك ؛ بل أنت محسنة؛ لما ثبت في صحيح مسلم من حديث أم كلثوم بنت عقبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيقول خيراً أو ينمي خيرا"ً. قالت: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس أنه كذب إلا في ثلاث: الإصلاح بين الناس، والحرب، وحديث الرجل امرأته والمرأة زوجها" ، ولكن يحسن أن لا تلجأ إلى صريح الكذب بل توري وتعرض ، قال عمران بن حصين: إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب . وأما إن كان لغير ذلك فعليك التوبة والاستغفار . والله أعلم.

كذب    إصلاح    مصلح    تورية