الرئيسة    الفتاوى   صلاة أهل الأعذار   تأخير إيقاظ الولد للصلاة خوفاً من معاناته من مرضه

تأخير إيقاظ الولد للصلاة خوفاً من معاناته من مرضه

فتوى رقم : 1152

مصنف ضمن : صلاة أهل الأعذار

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/10/1429 17:13:00

س: ابني عمره 14 سنة، ولديه مشاكل صحية في الرأس، أحياناً يكون وضعه مستقراً، وأحياناً يعاني من مرضه، فإذا نام أفرح؛ ليرتاح وأتحاشى إيقاظه؛ خوفاً من معاناته الألم وآثاره، وقد تخرج صلاة الفجر أو غيرها عن وقتها؛ فما الحكم؟ وهل علي إثم؟ حفظك الله وجزاك خيراً.

ج: إذا كانت هذه الالآم تؤدي به إلى الحرج والمشقة في شهود الجماعة؛ جاز أن يصلي في البيت، ولا يكون عليك بهذه الحالة حرج في تركه يصلي في البيت، وأما إذا كان السؤال عن تأخير الصلاة عن وقتها فلا يجوز له تأخيرها، ويجب عليك أن توقظيه قبل خروج الوقت ليصلي. والله أعلم.

تأخير    إيقاظ    أب    أمّ    ولد    مريض    صلاة