الرئيسة    الفتاوى   حكم الصلاة وتاركها   كيفية التعامل مع تارك الصلاة

كيفية التعامل مع تارك الصلاة

فتوى رقم : 11629

مصنف ضمن : حكم الصلاة وتاركها

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 02/03/1431 04:14:31

س: شيخي الفاضل: لي قريب لا يصلي أغلب الصلوات عمدا، فهل أعامله معاملة المسلم؟ وهل له حق علي؟ لأنه قد يطلب قلما أو أي شيء، فهل لي إعطاؤه؟

ج: الحمد لله أما بعد .. ترك الصلاة بالكلية كفر أكبر؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة" ، وقوله صلى الله عليه وسلم : "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" ، ولكن لا يستلزم وصف العموم أن يكون منطبقاً على الأعيان إلا بعد قيام الحجة واجتماع الشروط وانتفاء الموانع. فعليه: يجوز أن تستبقي له حكم الإسلام إذا لم يتحقق ذلك، ولا يُشرع لك التقصي لتصل إلى حكم الكفر ؛ فقد ترك النبي صلى الله عليه وسلم التحقق من الكلام الكفري الذي نُسب إلى بعض المنافقين ، ولتحرص على هدايته واستقامته ما استطعت . والله أعلم.