الرئيسة    الفتاوى   الدعوة والتربية والحسبة   الترغيب والترهيب عند إنكار المنكر

الترغيب والترهيب عند إنكار المنكر

فتوى رقم : 11827

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 12/03/1431 02:51:40

س: السلام عليكم .. هل يجب علي عند تغييري للمنكر أن أخوفه بعقوبة الله، وأرهبه من النار، وأرغبه في الجنة، وأن أذكره بنعم الله عليه؛ لعله أن يستحيي إلى غير ذلك مما قد يطول قليلا، أو أن أعطيه ورقة كُتِب فيها ما سأقوله؛ لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمر بتغيير المنكر كما في حديث أبي سعيد الخدري في صحيح مسلم : ( من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان), فكل ما يكون سببا لتغيير المنكر فإنه يجب فعله؟ هداني الله وإياك لما اختلف فيه من الحق بإذنه، إنه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لا يلزم عند إنكار المنكر أن يخوف العاصي بالله ، ولكنه مستحب . والله أعلم.