الرئيسة    الفتاوى   المياه والآنية   الوضوء بفضل طهور المرأة إذا خلت به

الوضوء بفضل طهور المرأة إذا خلت به

فتوى رقم : 12026

مصنف ضمن : المياه والآنية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/03/1431 06:14:04

س: مسألة: لا يتوضأ الرجل بفضل ماء المرأة إذا خلت بالماء، ما معنى الخلوة بالماء؟ وما حكم الطهارة بماء خلت به امرأة ؟ وجزاك الله خيرا.

ج : الحمد لله أما بعد .. النهي عن الوضوء بما خلت به المرأة في طهارة هو مذهب أحمد في إحدى الروايتين ، والمراد بذلك الوضوء مما بقي من إناء طهورها ، أو خلوتها به بحيث لا يراها أحد عند تطهرها به .
ودليلهم على ذلك نهي النبي صلى الله عليه وسلم أن يتوضأ الرجل بفضل طهور المرأة ، رواه أبو داود والترمذي وحسنه ، وصححه عبدالحق الإشبيلي ، والألباني ، وضعفه النووي وابن القيم .
وأكثر العلماء وهي الرواية الأخرى عن أحمد على جواز ذلك ، وحملوا النهي في هذا الحديث لو صح على التنزيه ، جمعاً بينه وبين حديث ابن عبَّاس رضي الله عنهما: اغتسل بعضُ أزواج النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في جَفْنَة، فجاء النبيُّ صلّى الله عليه وسلّم ليغتسل منها، فقالت: إني كنت جُنباً، فقال: "إن الماء لا يُجنب" ، رواه أبو داود والنسائي وهو صحيح ، وعن ابن عباس رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يغتسل بفضل ميمونة رواه مسلم في صحيحه .
فعله فإن الصحيح أنه لا حرج في الوضوء بفضل طهور المرأة ، ولو خلت به . والله أعلم .

وضوء    رجال    امرأة    خلوة    طهارة    

ذكورة    ذكر    امرأة