الرئيسة    الفتاوى   الوضوء والغسل   أنواع الإفرازات الخارجة من المرأة وأحكامها

أنواع الإفرازات الخارجة من المرأة وأحكامها

فتوى رقم : 12228

مصنف ضمن : الوضوء والغسل

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/03/1431 04:44:39

س: السلام عليكم.. يا شيخ: أنا سائلة في حيرة من أمري من ناحية السوائل الخارجة من المرأة، فكيف يتم التفريق بين ما يوجب الغسل والوضوء، و بين الطاهر والنجس، وأيهما تصحبه الشهوة؟
أريد إجابة وافية، فقد أصابني الوسواس في هذا الأمر، وبحثت فيه كثيرا، فأريد ما يريح قلبي ويصرف عني الوسواس، وجزاك الله خير الجزاء.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كانت هذه الإفرازات مصحوبة بشهوة فهي مذي ينقض الوضوء، ويوجب غسل الفرج وما أصابه المذي من البدن والثياب مع الوضوء عند موجبه. وأما إن كانت بغير شهوة فهي طاهرة لا تنقض الوضوء. ولا يجب الغسل إلا إذا حصل إيلاج في المعاشرة ، ولو لم يقع إنزال ، أو رؤية جماع في المنام ، أو رؤية سبب شهوة ، ثم رؤية ماء بعد الاستيقاظ ، أو أن يقع لمس للفرج بأي وسيلة بمعاشرة دون الفرج أو باحتكاك مع رجل أو امرأة بجماع أو سحاق ـ والسحاق محرم ـ فيحصل بعد ذلك لذة ونشوة، وقد يكون معها رعشة وحركة في الأعضاء التاسلية ، ثم يحصل بعدها ارتياح بدني ونفسي ، ولو لم يقع إيلاج أو رؤية ماء ؛ فهذه موجبات الغسل . والله أعلم.