الرئيسة    الفتاوى   حكم الصلاة وتاركها   صلاة المغمى عليه

صلاة المغمى عليه

فتوى رقم : 12409

مصنف ضمن : حكم الصلاة وتاركها

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 10/05/1431 03:15:15

س: فتوى عاجلة .. شيخنا .. مريض في غيبوبة قد لا يفيق إلا لحظات، ثم يعود ، كيف صلاته؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فالصحيح أن المغمى عليه لغلبة ، أو لسبب مأذون فيه : لا تكليف عليه ولا قضاء ؛ لأنه أقرب إلى المجنون لا إلى النائم ؛ ولأن من آثاره إيجاب القضاء السنين الطوال ، ولا نظير لهذا في الشريعة .
فإذا كانت إفاقته ناقصة بحيث لا يعرف المكان أو الزمان أو الأشخاص فلا شيء عليه ؛ ولو طالت إفاقته ، وإن كان مدركا لذلك فهو مكلف وقت إفاقته ، ولكن في وجوب قضاء الصلاة عليه أحوال وأحكام :
الأولى: إذا كان وقت إفاقته قليلا بحيث لا يتمكن من أداء الصلاة مع طهورها ؛كمن أفاق خمس دقائق مثلا ثم أُغمي عليه ؛ فلا قضاء عليه .
الثانية: إذا أفاق ثم أصابته الغيبوبة قبل أن يتضايق وقت الصلاة عن أدائها كاملة مع طهورها ؛ كمن أفاق أول العصر مثلا وأُغمي عليه قبل الغروب بربع ساعة فلا قضاء عليه .
الثالثة: إذا تركها في إفاقته حتى تضايق الوقت عن فعلها ؛ كمن لم يصل العصر حتى أُغمي عليه قبل غروب الشمس بدقيقة ؛ فهذا يجب عليه أن يقضيها إذ أفاق ؛ لتفريطه بالتأخير . والله أعلم.