الرئيسة    الفتاوى   أحكام السفر   المسافة بين مكة وجدة سفر عرفا

المسافة بين مكة وجدة سفر عرفا

فتوى رقم : 12561

مصنف ضمن : أحكام السفر

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/08/1431 11:06:06

س: هل يصح القول بأن التردد اليومي بين بلدتين عند قطع مسافة شاسعة بينهما والعودة في نفس اليوم -كمكة وجدة - لا يعد سفرا إلا إذا صحبه مبيت؛ لأن التردد اليومي بين بلدتين ليس من أحوال السفر؛ فلا يحصل به انقطاع وغيبة عن بلده ومصالحه فيها، ولأن صفة ارتباطه بمصالح وأعمال البلد الآخر كصفة ارتباط أهله بها، فهو يدرس في جامعاتها، ويعمل بمصالحها، ولأن هذا الخروج اليومي من بلده يشبه خروج الرعاة والحطابين والمزارعين خارج بلدهم وقطعهم مسافة معتادة كل يوم إما بأقدامهم أو دوابهم ولا يخرجهم هذا عن حكم المقيمين في بلدهم، ولأن الغالب في أحوال الناس أن التردد اليومي لا يكون إلا في المسافة المعتادة؟

ج: الحمد لله أما بعد .. وحياكم الله فضيلة الشيخ ، وعذرا عن التأخر بسبب عطل في نظام الاستقبال في الموقع، وأقول مذاكرة: إن الانقطاع والغيبة لا يستقلان بقيام وصف السفر ؛ وإنما هما وصفان مساعدان مع أوصاف أخرى تحتف بالوصف الأصلي ، وهو مسافة السفر ؛ فإذا قصرت كأربعين كيلا كان للأوصاف المساعدة تأثير في قيامه ، وإذا طالت عرفا لم نحتج إلى أي وصف آخر ؛ كمعلم يقطع يوميا ثلاثمائة كيل ، يذهب ويعود من نهاره ؛ فلا يفقده أحد ولا يتزود ولا يبيت : لا يختلف أهل العرف في كونه مسافرا .
والذي يظهر لي عرفا أن ما بين مكة وجدة مسافة تستقل بقيام وصف السفر ؛ لطولها . والله أعلم .