الرئيسة    الفتاوى   الربا   العمل في مستشفى صاحبه يتعامل بالربا

العمل في مستشفى صاحبه يتعامل بالربا

فتوى رقم : 12600

مصنف ضمن : الربا

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 28/08/1431 11:18:02

س: فضيلة الشيخ حفظه الله .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد .. لدي سؤال يا فضيلة الشيخ: هو أنني أحد الأطباء السعوديين العاملين بمستشفى خاص متخصص كبير بمدينة الخبر، وأعمل في هذا المستشفى منذ قرابة خمس سنوات, وأتقاضى راتباً شهرياً أحمد الله عليه، وتبين لي بالدليل القاطع أن مالك المستشفى يتعامل بالربا، وأن أموال تمويل المستشفى بالإضافة إلى مرتبات الدكاترة والموظفين ناتجة عن تعاملات ربوية، سيما وأنني ولله الحمد والمنة أتصدق شهرياً بجزء من مرتبي للمحتاجين طالباً رضاء الله.
فضيلة الشيخ: لا أخفي على فضيلتكم بأنني سبق وأن سألت هذا السؤال على مشائخنا الأفاضل، فلم أجد الجواب الشافي الكافي؛ لأنني - والله العظيم - أفكر في هذا الأمر ليل نهار, أرجو من فضيلتكم نصحي عن مواصلة العمل بالمستشفى، أو البحث لي عن وظيفة أخرى في أرض الله الواسعة، علماً بأنني لا أحبذ أن أؤكل نفسي وأولادي والمحتاجين مالاً ربوياً. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام أصل عملك في المستشفى حلالاً فالأصل في ما تحصل عليه من راتب الحل؛ فإن المال المحرم لا يحرم إلا على كاسبه؛ فلا يسري التحريم على زوجته وأولاده وضيفه ومن يعاملهم، وقد أكل النبي صلى الله عليه وسلم من طعام أهل الكتاب والمنافقين، وتعامل معهم بالبيع والشراء، وهو يعلم أنهم يكسبون المال من غير حله؛ كما لم ينه زوجات المنافقين وأولادهم عن ذلك؛ فعليه: يجوز لك الاستمرار في العمل في هذا المستشفى، مع مناصحة صاحبه إن قدرت على ذلك بالحسنى واللين والأساليب المناسبة. والله أعلم.

وظيفة    موظف    بنك    مشفى    ربا