الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   جامع زوجته عند سماع الأذان ظاناً أنه الأول فتبين أنه الثاني

جامع زوجته عند سماع الأذان ظاناً أنه الأول فتبين أنه الثاني

فتوى رقم : 12719

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 08/09/1431 11:07:47

س: السلام عليكم ورحمة والله وبركاته .. جامعت زوجتي عند سماع أذان الفجر في رمضان، وكل اعتقادي بأنه الأذان الأول، وليس أذان الإمساك، وعند انتهائي توجهت للاستحمام من الجنابة، وذلك تزامنا مع نهاية الأذان الثاني، وبعد ذلك تبين لي ولزوجتي بأنه أذان الإمساك، علما أننا لم ننظر إلى الساعة وقت المجامعة، ولم نسمع الأذان، وقد كنا للتو مستيقظين من النوم. أفتونا جزاكم الله خيرا، ووفقكم لما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين وخير هذه الامة. وتقبل الله الطاعات منا ومنكم.
ملاحظة: علما أنني قرأت فتواكم لأحد الإخوة عن فرق الأذان في التقويم، وعن تبين ظهور الفجر الصادق، وأيضا فيه عن المجامعة في هذا الوقت وهو وقت الأذان.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. يجب على من يريد الصيام أن يمسك عن المفطرات كلها إذا تبين له طلوع الفجر، وطلوعه يتبين بالمشاهدة أو بخبر الثقة كالتقويم الدقيق أو الأذان المبني على أحد الأمرين السابقين. فإن كنت قد تيقنت طلوع الفجر أو غلب على ظنك ذلك فصيامك فاسد وعليك كفارة الجماع في نهار رمضان أنت وزوجتك، وهي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكيناً، وإن لم تتيقن أو يغلب على ظنك طلوع الفجر فصيامك صحيح. والله أعلم.

مخطئ