الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   كفارة الجماع في نهار رمضان

كفارة الجماع في نهار رمضان

فتوى رقم : 12853

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 09/10/1431 12:26:14

س: داعبت زوجتي في نهار رمضان في العام الماضي، واسترسلت حتى حصل الإيلاج في فرجها على خفيف، أي : لم يتجاوز الدقيقة، وبعدها خفت الإنزال، وأخرجت العضو الذكري، ولم تبتعد عني الشهوة، فعاودت المداعبة حتى وصلت مكان الدبر دون إيلاج، ولم أتمكن من الابتعاد لقوة الشهوة، فحصل نزول المني، السؤال: هل علي كفارة وعلى زوجتي علماً أني قضيت ذلك اليوم؟

ج: الحمد لله أما بعد .. الجماع في نهار رمضان ممن يلزمه الصيام محرم، ومن الكبائر، ومن فعله فسد صيامه، ووجب عليه قضاؤه، ووجبت عليه الكفارة، وهي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين، أو إطعام ستين مسكيناً. فعليك التوبة والاستغفار وقضاء اليوم الذي جامعت فيه، مع إخراج الكفارة السابق ذكرها، وهي إطعام ستين مسكينا عن كل يوم، وأما زوجتك: فإن كانت مكرهة ولم تستطع مدافعتك فصيامها صحيح، ولا شيء عليها، وأما إن كانت مطاوعة أو وجد منها موافقة حال الجماع فحكمها حكم زوجها. والله أعلم.