الرئيسة    الفتاوى   الوضوء والغسل   طهارة من يعاني من سلس البول والريح المتقطع

طهارة من يعاني من سلس البول والريح المتقطع

فتوى رقم : 12857

مصنف ضمن : الوضوء والغسل

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 09/10/1431 12:32:24

س: أعاني من خروج الريح في أيام باستمرار، أدافع الريح كثيرا، وذلك لأني مصاب بجرثومة المعدة، وأنا الآن في طور العلاج - والحمد لله-، وكذلك عندي سلس بول منقطع، فأنا أتبول قبل الصلاة بساعة، لكي أتأكد من انقطاع البول، وبعدها أتوضأ وأصلي على القول بأن الطهارة هنا ليست متعذرة، ولكن المشكلة عندما أنام وأقوم على سبيل المثال لصلاة الفجر، وأريد أن أتبول فأنا أقدم الطهارة على الوقت، فهل الجمع في حقي جائز؟ علما بأني أجمع الجمع الصوري، ولكي تتضح الصورة أنا رجل أحب المساجد - والحمد لله - ، لكن هذه الأمراض تجعلني غالبا أصلي في المنزل، وهذا يسبب لي الحرج مع نفسي وزوجتي، ومستقبلا مع ذريتي، وعلى الدوام أتساءل كيف آمرهم بالذهاب إلى المسجد وأنا أغلب الأحيان لا أذهب؟ وعذرا على الاطالة، ولكن كل هذا كان للتوضيح.

ج: الحمد لله أما بعد .. إذا لم يصل إلى حد الحرج والمشقة فيُعتبر خروجه ناقضا للوضوء، وإن كان يتكرر كثيرا أو كان يخرج منك ويستمر خروجه وقتاً طويلا فهنا تجلس في الخلاء ما يجلس الناس عادة كدقيقة أو دقيقتين ثم تتحفظ وتتوضأ ويجزئك الوضوء ولو خرج منك شيء، ولا ينتقض وضوؤك إلا بناقض آخر غير ما ذكر، أو ما أخرجته باختيارك، وكذا لا يضرك ما يصيب ملابسك ، وكذلك الحال في الريح . والله أعلم.