الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   الدعاء بعد ختم القرآن

الدعاء بعد ختم القرآن

فتوى رقم : 12931

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 01/11/1431 22:39:57

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. ما حكم الدعاء بعد ختم القرآن، سواء كان في الصلاة أو خارجها؟ أتمنى أن يكون الجواب مؤصلاً تأصيلاً علميا بذكر الخلاف وأدلة كل فريق، مع بيان سبب الخلاف في ذلك، والرأي الراجح فيها؟ جزاكم الله خيرا ونفع بعلمكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. صح عن أنس رضي الله عنه أنه كان إذا ختم جمع أهله ودعا ، ولكن فعل أحاد الصحابة إذا لم يجر عليه عمل باقيهم ؛ لاسيما مع وجود المقتضي وانتفاء المانع في أمر تعبدي محض فلا يعد سنة مستحبة ، ونظير ذلك تتبع آثار النبي صلى الله عليه وسلم والتبرك بالصلاة فيها ؛ كالذي فعله ابن عمر ، ووضع الجريد على القبر ؛ كالذي فعله بريدة ، وإطالة الوضوء إلى الكتف ؛ كالذي فعله أبو هريرة ، والتعريف في الأمصار ؛ كالذي فعله ابن عباس ؛ فهذه عند المحققين من أهل العلم لا تعد سنة ، وجمع الناس على الختم والدعاء عنده هو مثل ذلك ؛ فمن أراد أن يقول بمشروعيته فليقل بمشروعية ما نقل عن آحاد الصحابة . قال ابن الحاج "المدخل" (2/468) : ( .. سئل مالك عن الذي يقرأ القرآن فيختمه ، ثم يدعو ؟ قال : ما سمعت أنه يدعو عند ختم القرآن ، وما هو من عمل الناس) وقد كان مالك في المدينة قريبَ زمن ومكان بمهد النبوة ؛ فلو كان هديا مأثورا لفعله أكثر الصحابة ولو فعلوه لنقل إلى الأجيال التالية ، وهم أحرص الناس على الخير . والله أعلم .