الرئيسة    الفتاوى   أحكام الجنائز   توفي والدها وعليه كفارة قتل خطأ ولم يخرجها جهلاً بالحكم

توفي والدها وعليه كفارة قتل خطأ ولم يخرجها جهلاً بالحكم

فتوى رقم : 13060

مصنف ضمن : أحكام الجنائز

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/12/1431 23:20:36

س: السلام عليكم شيخي ورحمة الله وبركاته .. أتمنى أن تكون والجميع بخير ، وأبارك لك العشر ولا حرمنا وإياك المولى الأجر وحسن الطاعة فيها .. سؤالي شيخنا عن والدي المتوفى من أكثر من ثلاثين عاما، فقد حصل له أن صدم بسيارته بداية حياته فأصاب بنتا صغيرة فماتت في وقتها ، وبعدها تنازل أهلها ، وعلى ما أظن أنهم طلبوا مبلغا صغيرا فدفعه جداي عنه وانتهى الأمر إلى هناك.
شيخي .. مر وقت طويل بعد الحادثة ونتيجة الجهل بالدين والكفارة عاش والدي ـ غفر الله له ـ فترة ثم مرض فمات رحمه الله.
الشاهد : هل تجب عليه كفارة من خلال ورثته؟ والأهم شيخي هل تبرأ ذمته أمام الله بعد أداء الكفارة أيا كانت؟ شيخي أنا ابنته ويؤسفني بقاء والدي كل هذه المدة دون استقصاء عن الأمر. أسعفني رحمك الله أنا من يريد التكفل بالأمر لوحدي وبسرية تامة عن الجميع.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كان قد وقع منه تعد أو تفريط في هذا الحادث، بأن يكون قد فعل ما ليس له فعله، أو ترك ما يجب عليه فعله، ففي هذه الحال عليه الدية إذا طالب بها ورثة المتوفاة، وعليه كفارة القتل الخطأ، وهي عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، وإذا كان قد مات قبل تمكنه من أداء الكفارة فلا كفارة عليه، وإن تمكن وأمكنكم العتق أو الصيام عنه فحسن، وإلا فلا شيء عليكم. وأما إذا لم يقع منه تعد ولا تفريط فلا شيء عليه. والله أعلم.

موت    أب    أمّ    كفّارة    حادث سير