الرئيسة    الفتاوى   الوضوء والغسل   تأثير القشف الميت على الوضوء

تأثير القشف الميت على الوضوء

فتوى رقم : 13076

مصنف ضمن : الوضوء والغسل

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/12/1431 02:31:54

س: شيخي الفاضل .. ما هو القشف الميت؟ فقد قرأت أنه مانع للوضوء، فهل المقصود به الجلد الميت من دمل أو مسمار الأرض أم أنه معفو عنه حيث إنني صليت بذلك وأنا مترددة في صلاتي بأنه ليس مانعاً وقلت: إنني لن أعيد الصلاة ؛ لأنني موسوسة، وأريد التغلب على ذلك ، وقلت في نفسي: سوف أسأل، فهل صلاتي صحيحة مع التردد في أدائها؟ وشكراً.

ج: المراد بالقشف الميت: هو أن ينشأ جلد جديد بسبب تجمع مائي ناتج عن جرح أو مسمار ، ونحو ذلك ، ويبقى الجلد الأول الأعلى على حاله ؛ فالأعلى هو القشف الميت ، وسمي ميتا لانعدام الإحساس فيه .
وقد ذهب بعض الفقهاء إلى أن هذا القشف صار مانعا من وصول الماء إلى الجلد الجديد الملتصق باللحم ، وأنه لا تصح الطهارة إلا بإزالته وإيصال الماء إليه ، واشترطوا لذلك أن لا يقع بإزالته أذى لصاحبه .
ولكن الأقرب صحة الطهارة بغسله دون ما تحته ؛ لأن هذا ليس من الحوائل التي يصطنعها البشر ؛ بل هي جلد الإنسان ؛ فعليه لو تركه المصاب حتى يتقشر ويسقط بنفسه فلا حرج عليه ؛ والحكم إنما يتعلق بالأعلى .
وأما التردد في قطع العبادة لهذا السبب أو غيره فلا يؤثر في صحتها ؛ لأن الأصل الصحة ، وعليه: فصلاتك صحيحة ولا شيء عليك. والله أعلم.

وضوء    بطلان    نية    تردد    قشف    صلاة    مانع    ماء    جلود