الرئيسة    الفتاوى   الآداب   غيبة الطفل

غيبة الطفل

فتوى رقم : 13131

مصنف ضمن : الآداب

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 01/01/1432 11:42:25

س: السلام عليكم .. لو سمحت يا شيخ: هل للطفل غيبة؟ أفدنا وجزاك الله خيراً.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ثبت عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم . قال: ذكرك أخاك بما يكره، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهته" رواه مسلم. والطفل لا يعقل، لكن الكلام فيه بالعيب ونحوه مكروه لذويه كأبيه وأمه وإخوانه، وعليه: فيكون ممنوعاً منه لما يحصل لهم من الأذية من هذه الجهة.
كما أنه ينبغي للمسلم أن يحفظ لسانه من الكلام الذي لا فائدة منه سواء كان محرماً أو غير محرم؛ فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت" متفق عليه. والله أعلم.

غِيبة    طفل    أدب