الرئيسة    الفتاوى   أحكام المساجد   حكم دورات المياه الموجودة داخل المسجد

حكم دورات المياه الموجودة داخل المسجد

فتوى رقم : 13161

مصنف ضمن : أحكام المساجد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/01/1432 08:34:13

س: ما حكم دورات المياه التي في داخل المسجد، كالتي تكون في مصليات النساء، أو بعضها يكون في الدور العلوي وقراره يصلى فيه؟


ج: الحمد لله أما بعد .. ليس للمسجد الذي تعلق به أحكام المساجد حد في الشريعة فوجب أن يُعتبر ما دل عليه اسم المسجد من معنى لغوي، وهو موضع السجود؛ فتكون الأحكام متعلقة بمكان السجود، وهو موضع الصلاة؛ فيخرج من هذا كل موضع لم يعد للصلاة؛ كالسطح والمستودع وسكن العمالة والمنارة والرحبة المكشوفة في بلاد الحر والقر ، وكذلك المكتبة ودورات المياه والمنارة وغيرها من المرافق.
ولا يؤثر في الحكم أن بعض المرافق قد يُتخذ للصلاة عند الزحام والحاجة؛ لأن هذا يسري على قارعة الطريق ورصيف المسجد؛ فسقط اعتباره.
فعليه: إذا انفصلت هذه المواضع عن مكان الصلاة عرفا فلا تُعد منه، ولا يترتب عليها أي حكم من أحكام المساجد؛ كدخول الحائض والاعتكاف وتحية المسجد ووضع دورات مياه.
ومن ذلك الغرف التي في المسجد الحرام، وتتصل بممرات ودرج لا تُتخذ للصلاة عادة فهي ليست من المسجد فلا تأخذ أحكامه في الصلاة والاعتكاف.
وقول بعض الفقهاء العلو تابع للقرار لا دليل عليه من الكتاب والسنة، وإلا للزم منع الصلاة في الشقق لوجود دورات مياه فوقها أو تحتها.
وقد ذهب الحنفية والحنابلة والمالكية في قول أن رحبة المسجد ليست منه ولو كانت متصلة به، وهذا يؤيد ما ذكرناه من اعتبار مكان الصلاة فقط. والله أعلم.

مسجد    دورة مياه    فوق    داخل