الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   العمل في الميناء البريطاني مانعاً خروج المتسللين منها

العمل في الميناء البريطاني مانعاً خروج المتسللين منها

فتوى رقم : 13201

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/01/1432 09:59:46

س: أنا مقيم في بريطانيا، وعملي ملاحظ أو مراقب أمني (سيكيوريتي)، وأعمل في الميناء، ووظيفتي الإبلاغ عن أي شيء غير قانوني، أي: يخالف اللوائح المعمول بها داخل الميناء، ومن هذا ما يقوم به بعض المتسللين من ركوب أي سفينة خلسة لمحاولة الهرب إلى أي بلاد أخرى بعد أن تم رفض لجوئهم في بريطانيا، أو أن وجهتهم غير بريطانيا، أو لأي سبب آخر، وعندما بدأت هذا العمل حذرني أحد الإخوة من أن ما أقوم به ظلم محض أو إعانة على الظلم؛ لأن هؤلاء المتسللين قد يسجنوا أو يرحلوا ويترتب على ذلك أنواع من الأذى النفسي والمادي لهم، والذي أعرفه أن غالب هؤلاء المتسللين يموتون من البرد القارس في المكان الضيق الذي يحشرون أنفسهم فيه أو يهلكون من الجوع والعطش إذا طالت الرحلة في غير أوقات البرد، كما قد أبلغني زملائي في العمل، ولكن الأخ يصر أن هذا إعانة على الظلم، ويستدل بكلام للإمام أحمد بن حنبل من أن السجان الذي يعذبه من الظلمة، وزوجته من أعوان الظلمة في قصة محنة ابن حنبل المشهورة، وعندما أقول له : إن هؤلاء المتسللين يدخلون إلى السفينة بغير رضى أهلها. ويرد بأنه لا ينبني على ذلك شيء، فهل علي أن أترك وظيفتي لأجل ما يقول الأخ؟ وهل ما أقوم به ظلم محض أو إعانة على الظلم؟ أفتوني مأجورين. والسلام عليكم.

ج: الحمد لله أما بعد .. فحيث إن عملك هو الإبلاغ عن المتسللين, وأنهم مخالفون لنظام الدولة التي تعمل فيها ، وأن عملك هذا هو ضمن العقد الذي بينك وبين الشركة التي تعمل فيها فلا حرج عليك في الإخبار عن أي مخالفات من هذا النوع ؛ ولو من مسلمين .
وأصل ذلك هو الاتفاقات التي بين الدول بمنع التنقل أو الهجرة إلا وفق أنظمة البلد المنتقل إليه ، وكذلك عقدك مع الشركة.
ومما يدل لهذا الأصل أن النبي صلى الله عليه وسلم حين وقَّع صلح الحديبية مع أهل مكة ، وكان ضمن بنودها أن من لجأ من المسلمين إلى المشركين أنهم لا يردونه ، ومن لجأ من المشركين إلى المسلمين أنهم يردونه إلى المشركين : التزم النبي صلى الله عليه وسلم بهذا البند، والقصة بلفظها وتمامها في صحيح البخاري من حديث عروة بن الزبير .
ولا فرق بين أن ينفذ هذا البند أجير مسلم عند الكفار ، أو غيره . والله أعلم .