حقيقة الزهد

فتوى رقم : 13232

مصنف ضمن : أحكام اللباس والزينة والحجاب والعورات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/01/1432 20:59:32

س: السلام عليكم .. أنا ـ يا شيخ ـ غني، وألبس وأتجمل وأتطيب وأكون كشخة، فكل ذلك أفعله لله، فهل أنا زاهد في الدنيا؟ أتمنى الجواب: نعم؛ لكي أستريح؟ أنتظرك.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. حقيقة الزهد أن تكون الدنيا في يدك لا في قلبك؛ فإذا كان تجملك من غير إسراف ولا مخيلة ولا تجاوز كبير لما عليه من حولك من الناس، وتركت ما زاد عليه لله فأنت زاهد إن شاء الله. والله أعلم.

ضابط    زهد