الرئيسة    الفتاوى   الوضوء والغسل   الوضوء من لحم الإبل ولبنها

الوضوء من لحم الإبل ولبنها

فتوى رقم : 13244

مصنف ضمن : الوضوء والغسل

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 08/01/1432 02:27:33

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. يا شيخ: أسأل عن لحم الحاشي هل ينقض الوضوء؟ وإذا كان ينقض الوضوء فلماذا حليب الناقة لا ينقض الوضوء؟ وما دليل إنقاض الوضوء؟ هل هو حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم؟ أفدنا جزاك الله ألف خير.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أكل لحم الإبل ينقض الوضوء ، وهو قول جمع من الصحابة ، ومذهب أحمد ، وأحد قولي الشافعي ، واختيار الخطابي والنووي من الشافعية ؛ فعن جابر بن سمرة : أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم : " أأتوضأ من لحوم الغنم ؟ قال إن شئت توضأ وإن شئت لا تتوضأ قال : أأتوضأ من لحوم الإبل؟ قال : نعم ؛ توضأ من لحوم الإبل " رواه مسلم.
وقال جابر بن سمرة رضي الله عنه : كنا نتوضأ من لحوم الإبل ولا نتوضأ من لحوم الغنم رواه ابن أبي شيبة في " المصنف " بسند صحيح عنه، لكن الذي ينقض الوضوء من الإبل هو ما يُسمى لحماً فقط؛ فلا ينقض غير اللحم ؛ كالشحم والعصب والكبد والرئة والمرق ؛ لأن المسألة تعبدية محضة فيُوقف فيها عند الوارد ؛ ولأنه يُعطف بينها غالباً بالواو ، وهذا معيار التغاير . والله أعلم.

أكل    لَحْم    إبل    وضوء    نواقض الوضوء    كبد    شحم