الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   كيفية التوبة من تصوير الكتب المحفوظة الحقوق

كيفية التوبة من تصوير الكتب المحفوظة الحقوق

فتوى رقم : 13270

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 10/01/1432 11:52:05

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. جزاكم الله خيرا يا فضيلة الشيخ ونفع بعلمكم .. سؤالي: عندما كنت في الجامعة كنت أصور الكتب ذات الحقوق المحفوظة، ولم أكن أشتريها، وذلك للأسباب التالية: بعض الكتب كانت غير متوفرة في المكتبات إلا بنسخ قليلة جداً. وأهلي لم يكونوا يحضرونها لي فأضطر إلى تصويرها، وبعض الأساتذة يعطوننا المناهج في ملازم من كتب متعددة بعضها نعرفها، وبعضها لا فيكون هذا هو المقرر، وأنا كنت أحيانا أذكر أن هذا حرام وأحيانا أنسى، والآن أريد أن أكفر عن خطئي؛ فقررت أن أقوم بشراء جميع الكتب. فهل يجوز لي أن أشتريها من مكاتب الكتاب المستعمل بدلاً من النسخ الجديدة؟ علماً بأني لم أكن أشتري من مكاتب الكتاب المستعمل إطلاقاً؟ وهل تبرأ ذمتي إذا فعلت ذلك؟ وماذا عن الكتب التي لا أعرفها، وقد درست فيها ماذا أفعل؟ وفقكم الله وبارك فيكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا قدرت على شراء الكتب التي انتفعت بها تحقق المقصود من ذلك، وإن لم تقدر سقط عنك لعجزك، وشراء الكتاب المستعمل يكفي في ذلك؛ لأن النسخة مملوكة للبائع، وقد نزل عنها لك بمبلغ، وعليك في المستقبل أن لا تصور أي كتاب حقوق طبعه محفوظة؛ لأن الحقوق الفكرية ملك لأصحابها لا يجوز التعدي عليها. والله أعلم.