الرئيسة    الفتاوى   الدعوة والتربية والحسبة   حكم الابتعاد عن الرفقة السيئة إذا خشي الرجوع إلى المعاصي

حكم الابتعاد عن الرفقة السيئة إذا خشي الرجوع إلى المعاصي

فتوى رقم : 13691

مصنف ضمن : الدعوة والتربية والحسبة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 28/01/1432 22:49:08

س: السلام عليكم .. من رأى في نفسه ميلاً وانجذاباً للرفقة السابقة للالتزام وتأثر بهم ويكاد ينزلق ، علما بأن التوبه حصلت بعد الابتعاد عنهم لمدينة أخرى ، فهل نقول : إنه في حقه تجب الهجرة؛ فرارا من أن يفتن في دينه؟ رزقنا الله وإياك الثبات في المحيا والممات.

ج : الحمد لله أما بعد .. فإن لم يجد وسيلة للبعد عن الرفقة السابقة إلا بالسفر للعمل في منطقة أخرى وجب عليه ذلك ؛ لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ، أو أن يقال إن وجوده في بلده ذريعة ظاهرة للبقاء على المعصية ؛ فيجب عليه سدها بابتعاده عن المكان . والله أعلم.

حرام    معصية    صديق    رجوع    خوف    سَفَر    

خائف    تخويف