الرئيسة    الفتاوى   الآداب   الكذب والحلف لأجل الإصلاح

الكذب والحلف لأجل الإصلاح

فتوى رقم : 13764

مصنف ضمن : الآداب

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/02/1432 05:22:30

س: السلام عليكم .. هل يجوز يا شيخ الحلف والكذب من أجل الإصلاح وعدم التفرقة بين الإخوة وتفاديا للمشاكل؟ أفتني جزاك الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كان ذلك الكذب لأجل الإصلاح بينهما فيجوز؛ لما ثبت في صحيح مسلم من حديث أم كلثوم بنت عقبة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس فيقول خيراً أو ينمي خيرا"ً. قالت: ولم أسمعه يرخص في شيء مما يقول الناس أنه كذب إلا في ثلاث: الإصلاح بين الناس، والحرب، وحديث الرجل امرأته والمرأة زوجها" ، ولكن يحسن أن لا تلجأ إلى صريح الكذب بل توري وتعرض ، قال عمران بن حصين: إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب . كما يجوز الحلف على ذلك التعريض ، والأولى ترك الحلف. والله أعلم.

كذب    تورية    إصلاح    مصلح