الرئيسة    الفتاوى   الدماء الطبيعية   ذهاب الحائض إلى المسجد الحرام

ذهاب الحائض إلى المسجد الحرام

فتوى رقم : 13809

مصنف ضمن : الدماء الطبيعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/02/1432 16:33:40

س: ما حكم ذهاب الحائض إلى المسجد الحرام؟

ج: الحمد لله أما بعد .. في دخول الحائض المسجد خلاف بين العلماء، وأدلة القائلين بالجواز قوية، وهي أظهر من أدلة المانعين، ولكن أرى خروجا من الخلاف أن لا تدخله إلا إذا كان ذلك لتحصيل علم واجب أو تعليمه، ولا يتحقق بغير ذلك. والمعتبر في المسجد الذي تُناط به أحكامه هو الموضع المخصص للصلاة عرفا، وهو في هذه البلاد ما يحفظ من الحر والقر، ولا يظهر ـ بهذا الضابط ـ أن الساحات من المسجد الحرام؛ فلا تأخذ أحكامه؛ فعليه لا حرج على الحائض في المكث في هذه الساحات. والله أعلم.