الرئيسة    الفتاوى   الجنايات والحدود   قتل المعصوم عن طريق الإخافة

قتل المعصوم عن طريق الإخافة

فتوى رقم : 13882

مصنف ضمن : الجنايات والحدود

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/02/1432 00:00:00

س: ما حكم من يقتل إنساناً بطريقة غير مباشرة، عن طريق إخافة الإنسان: (صدمة نفسية تسبب بها مجموعة شباب بإلقاء قنابل الصوت عليه ومات خوفاً)؟

ج: الحمد لله وحده، أما بعد .. النظر الظاهر يقتضي أن في هذا العمل تعدياً على المتوفى ، وأنه يخيف عادة ، ويسبب صدمة نفسية قد تكون قاتلة ؛ فعليه : فإن هذا - في أقل أحواله - من القتل الخطأ الذي يجب فيه على المتسببين الدية ، وهي مائة من الإبل أو قيمتها ، وعليهم كذلك : كفارة قتل الخطأ ، وهي : عتق رقبة ؛ فإن لم يستطع فصيام شهرين متتابعين ؛ لا يفصل بينها بفطر إلا لعيد أو مرض أو سفر ؛ فإن انقطع التتابع بغير ذلك وجب عليه إعادة صيام الشهرين متتابعين .
وإن كانوا جماعة : فما ذكر فهو على المباشر بإلقاء القنابل ، وإن اشتركوا في رميها فالدية تقسم عليهم ، والكفارة المذكورة على كل واحد من المشتركين كاملة . والله أعلم .

قتل    معصوم    فعل    سبب    دية    جناية    خوف    

خائف    تخويف