الرئيسة    الفتاوى   صلاة أهل الأعذار   ضابط جواز الجلوس في صلاة الفريضة

ضابط جواز الجلوس في صلاة الفريضة

فتوى رقم : 14135

مصنف ضمن : صلاة أهل الأعذار

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/02/1432 12:21:50

س: السلام عليك ورحمة الله وبركاته .. يا شيخنا الفاضل .. ما هو الضابط في سقوط القيام لمن أراد أن يصلي صلاة الفريضة جالسا بحيث يستطيع القيام لكن بصعوبة وألم متوسط، فهل يسقط عنه القيام؟ وهل التعب يدخل في سقوط القيام؟ فأنا موسوس لا أجلس في الفريضة حتى وأنا مريض، وأقول: لربما أنه لم يسقط عني القيام وتكون صلاتي غير صحيحة، فكلمة (مشقة) كلمة فضفاضة بالنسبة لي أحتاج لضبطها؟ وجزيت خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا شق عليك القيام فلك الترخص بالقعود؛ قال تعالى: "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر"، وقال سبحانه: "وما جعل عليكم في الدين من حرج"، وقال عليه الصلاة والسلام: "صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا"، ولا يشترط لجواز القعود الوصول إلى حد العجز أو الضرورة، بل متى ما وجدت المشقة جاز للمصلي الصلاة قاعدا.
وضابط المشقة المبيحة للتخفيف هي ما يحصل جراء العمل المأمور به عناء بدني أونفسي غير معتادين ، وتقدير هذا العناء راجع إلى نفس المتعبد ؛ لأدلة فصلت في جواب آخر . والله أعلم .