الرئيسة    الفتاوى   أحكام المولود وتربية الأولاد   التسوية بين الذكور والإناث من الأولاد في العطية

التسوية بين الذكور والإناث من الأولاد في العطية

فتوى رقم : 15269

مصنف ضمن : أحكام المولود وتربية الأولاد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/03/1432 04:53:14

س: السلام عليكم .. أحسن الله إليكم .. هل يجب المساواة بين الذكر والأنثى في هدية الوالد لأولاده؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. يجب العدل بين الأولاد في العطية المطلقة والهبات والهدايا، ويكون العدل في العطية المطلقة بأن تُقسم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" ولا أحد أعدل من الله تعالى وقد جعل للذكر مثل حظ الأنثيين ، ولأن حقيقة العطية المطلقة أنها استعجال لما يكون بعد الموت ؛ فوجب أن تقسم على صفته ؛ كمعجل الزكاة قبل وجوبها يخرجها على صفة أدائها .
وهذا قول عطاء وشريح ومحمد بن الحسن وأحمد وإسحاق .
ونسب ذلك عطاء إلى عمل الناس في وقته ؛ فقال : ما كانوا يقسمون إلا على كتاب الله تعالى ، والأغلب أن ذلك عمل الصحابة . والله أعلم.

تسوية    عطية    عَدل    ولد