الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   غيبة الصديق إذا كان راضياً بذلك

غيبة الصديق إذا كان راضياً بذلك

فتوى رقم : 15426

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 23/04/1432 07:45:17

س: فضيلة الشيخ: ما حكم غيبة الصديق إذا كان يرضى ويقول (محللكم دائما)؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فلا تجوز غيبة أحد ولو جعل الناس في حل مما يقولون فيه ؛ لأن هذا إنما يشمل الغيبة الماضية التي علمها وعفا فيها عن المغتاب ، أما ما يُستقبل فلا يدخل في هذا ؛ لأن العفو لا يعتبر إلا عند تحقق محله ، وهو هنا وجود الغيبة ، ولم توجد . والله أعلم .

غِيبة    رضا    تنازل    صديق    

تراضي