الرئيسة    الفتاوى   القرآن الكريم وعلومه   غيبة الغير في النفس والاستدلال على ذلك بآية "قال أنتم شر مكانا..."

غيبة الغير في النفس والاستدلال على ذلك بآية "قال أنتم شر مكانا..."

فتوى رقم : 15437

مصنف ضمن : القرآن الكريم وعلومه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 26/04/1432 23:06:37

س: السلام عليكم .. شيخنا الفاضل .. أنا معلمة لطالبات الناشئة بدار التحفيظ ، وأفسر لهم سورة يوسف ، مررنا بقوله تعالى: "قال أنتم شر مكانا" فسألوني عن حكم أن يغتاب المرء شخصا بينه وبين نفسه؟ وهل يمكن أن يستدل بهذه الآية على جوازه؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا تكلم الإنسان عن غيره بما يكره في نفسه أو دون أن يسمعه أحد فلا يعد ذلك غيبة، لكن ليعلم الموفق أن السماح بتردد خاطرة السوء القلبية في إخوانه سبب لضغينة قلبه وسخيمة نفسه ، وقد ثبت من دعائه صلى الله عليه وسلم : "واسلل سخيمة صدري" ، لأنها تؤدي إلى قول السوء وفعله . والله أعلم .