الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   زوجته تعمل ممرضة في مكان مختلط، فنهاها عن ذلك ولم تستجب، فهل يأثم إن طلقها؟

زوجته تعمل ممرضة في مكان مختلط، فنهاها عن ذلك ولم تستجب، فهل يأثم إن طلقها؟

فتوى رقم : 15664

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/06/1432 07:39:54

س: السلام عليكم .. 
يا شيخ .. ما حكم عمل زوجتي ممرضة في مكان مختلط ومباشرتها لحالات الرجال وما فيها من التكشف على عوراتهم؟ 
وهل علي إثم إذا طلقتها لهذا السبب؟ علما أني حاولت بشتى الطرق منعها وعرض وظيفة آخرى دون فائدة.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لا يجوز للمرأة تمريض الرجال، ولا أن تجلس في مكان تختلط فيه معهم، ولكن إذا لم تجد جهة عمل أخرى تقوم فيها بتمريض النساء خاصة وكانت في حاجة إلى العمل؛ للإنفاق على نفسها أو على أهلها فلا حرج عليها من الاستمرار في عملها المذكور؛ بشرط أمن الفتنة ، والحرص على غض البصر ، وأن لا تمرض الرجال وتمسهم إلا عند الضرورة ، أو دعاء الحاجة إلى ذلك ، وعدم وجود ممرضين من الرجال يقومون بهذا الأمر ، وأن تسعى جهدها في البحث عن وظيفة أخرى.
وأما إن كانت في غير حاجة إلى هذه الوظيفة؛ لاسيما إذا كان زوجها يمنعها من ذلك فلا يجوز لها في هذه الحال الاستمرار فيها.
وليس عليك إثم في طلاقها إذا لم تستجب لك ورأيت ذلك أنسب بعد استنفاد شتى الطرق المناسبة لإقناعها بترك هذه الوظيفة والبحث عن وظيفة أخرى.
ولكن يحسن بك أن تنتظر وقتا لإصلاحها . والله أعلم .

تمريض    رجال    امرأة    اختلاط    زوج    زوجة    سبب    طلاق    وظيفة    عمل    

ذكورة    ذكر    امرأة