الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   كفارة الجماع في نهار رمضان

كفارة الجماع في نهار رمضان

فتوى رقم : 15806

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/06/1432 09:02:30

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الشيخ .. بدأت صيام شهرين متتاليين بسبب جماع في أحد أيام شهر رمضان، سؤالي: هل يجوز لي أكل حبوب منع الحيض لأكمل صيامي؟ وهل يجب علي إطعام مسكين عن كل يوم أو يكفي الصيام فقط؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ذهب مالك وأحمد في إحدى الروايتين عنه إلى أن كفارة الجماع في نهار رمضان على التخيير ، وقد دل على ذلك حديث أبي هريرة في صحيح مسلم ؛ فتكونين مخيرة بين أن تعتقي رقبة أو تصومي شهرين متتابعين أو تطعمي ستين مسكيناً.
وكيفية الإطعام : أن يعطى كل مسكين ما يكفيه غداء أو عشاء سواء كان نيئا أو مطبوخاً؛ ويمكن دفع القيمة للجمعية الخيرية وهي تقوم بإخراجها عنك.
وفي حال اختيار الصيام: فإنه لا ينقطع التتابع بالإفطار لأجل الحيض أو المرض أو السفر؛ وعليه: فلا تحتاجين إلى تناول حبوب منع الحيض، ولا يجب عليك مع الصيام إطعام. والله أعلم.