الرئيسة    الفتاوى   أحكام المساجد   وضع ساتر بين الرجال والنساء في المسجد

وضع ساتر بين الرجال والنساء في المسجد

فتوى رقم : 15991

مصنف ضمن : أحكام المساجد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 02/08/1432 07:39:45

س: شيخنا .. ما حكم وضع ساتر بين الرجال والنساء في المسجد؛ خاصة أنه لم يكن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا صحابته رضي الله عنهم؟ وهل هذا ابتداع في الدين؟

ج: الحمد لله أما بعد .. ذهب بعضهم إلى أنه بدعة ؛ لتعلقه بعبادة ، وطار بها بعضهم لفتح باب الاختلاط في المدارس وغيرها ، والصحيح أن هذا الحاجز معقول المعنى على التفصيل ، وهو وسيلة محضة ؛ فلا تدخله البدعة ؛ بل هو من الوسائل التي تُتخذ عد الحاجة .
فإن قيل : لماذا تركه النبي صلى الله عليه وسلم مع وجود المقتضي وانتفاء المانع؟
فالجواب : أن هذه الجملة لا ترد هنا ، ولا تصح ضابطاً للبدعة لما فصل في بحث البدعة على الموقع تقدم.
وإنما نشتغل بالجواب على سبيل التبرع فنقول : لعل الحاجة لم تكن داعية إلى ذلك ؛ لحرص الصحابيات على الحجاب ، وحرص الصحابة على غض البصر ؛ فإذا كان الناس على مثل حالهم فقد يقال : لا مانع من إزالته .
وإذا رأى المحتسب أو المسؤول في المسجد حاجة إلى ذلك كان صحيحاً مشروعاً .
فالحاصل في موضوع هذا البحث أن لا يقال : إن هذا الحاجز بدعة . والله أعلم.

ذكورة    ذكر    امرأة