الرئيسة    الفتاوى   البيوع   دُفع إليه مال حرام لاستثماره، فهل يفعل؟

دُفع إليه مال حرام لاستثماره، فهل يفعل؟

فتوى رقم : 16112

مصنف ضمن : البيوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/08/1432 11:45:35

س: السلام عليكم .. أحسن الله إليك .. شخص أعطاني مبلغاً من المال؛ بغرض استثماره وأنا أعرف أن هذا المال حرام، فهل يجوز لي استثماره أو لا؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن لم يكن هذا المال شيئا عينيا محرما كالخمر والخنزير ، وإنما هو نقدٌ نتج عن معاملة محرمة ، وكان له مال مثله أو أكثر منه نتج عن مباح فلا بأس عليك في استثماره له ؛ لأن الحرام لا يتعين في النقد المستلم ؛ فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعامل مع أهل الربا والمكاسب المحرمة ، ولم يكن يمتنع عن ذلك بهذه الحجة .
وإن لم يكن له إلا هذا المال المكتسب من الحرام فلا يجوز لك استثماره ؛ لكونه المال المعين الذي يجب رده إلى صاحبه إن كان مغصوبا ، أو مما يلزم إنفاقه في وجوه الخير بنية التخلص ؛ فلا يُعان على التصرف به في أي وجه .
وإن كنت تجهل حاله فالأصل جواز استثماره . والله أعلم.