الرئيسة    الفتاوى   الأيمان والنذور   حلف ودعا أن لا يدخله الله الجنة إن عاد إلى الاستمناء ثم عاد إليه

حلف ودعا أن لا يدخله الله الجنة إن عاد إلى الاستمناء ثم عاد إليه

فتوى رقم : 1655

مصنف ضمن : الأيمان والنذور

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 30/08/1429 22:37:00

س: السلام عليكم .. أقسمت على ترك محرم، وقلت بعد القسم: (لا يدخلني الله الجنة إن رجعت إلى المحرم) أريد بذلك الجزم على تركه ثم رجعت، فماذا يجب علي؟ وهل هذا ذنب؟ وهل يغفر الله لي هذا النوع من الحلف؟ علماً أن الذنب هو فعل العادة السرية.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. أكثر أهل العلم على تحريم الاستمناء؛ فعليك بالصوم والحرص على الزواج وغض البصر وترك التفكير والاسترسال فيه، وإذا خفت الفتنة أو العنت فلك فعلها لهذا السبب فقط. وأما قولك: (لا يدخلك الله الجنة إن فعلتها) هذه دعاء لا يجوز لك أن تدعو به على نفسك، وإن كان خبراً منك أو ظناً أن الله لا يدخلك الجنة فهذا يأس من روح الله؛ لأن العادة السرية عند من حرمها من الصغائر، وبالجملة عليك ترك مثل هذا الكلام. والله أعلم.

أيمان    حنث    دعاء    ترك    استمناء    رجوع