الرئيسة    الفتاوى   الإستشارات   أخوها يعاكس البنات، فما الحل المناسب معه؟

أخوها يعاكس البنات، فما الحل المناسب معه؟

فتوى رقم : 16667

مصنف ضمن : الإستشارات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 11/04/1433 22:20:43

س: السلام عليكم .. شيخنا الفاضل .. أرشدونا إلى الصواب .. أخي شاب يبلغ ٢٣ من العمر، ثبت أن ضبطنا عليه مكالمات ومراسلات مع بنات أجنبيات عنه، يضل على جواله إلى ساعات متأخرة من الليل ، وكذلك على الحاسوب الشخصي، تعبت كثيرا معه من دون جدوى، تسول لي أحيانا نفسي بأن أخبر الهيئة عنه ؛ لكني أخاف من أشياء كثيرة، تناقشت معه حول الموضوع أكثر من مرة بحوار هادئ، نزلت دومعي أمامه، لا فائدة، قررته بجريمته، واعترف، أخبرته أن قضاء ما يفعل سيكون غدا من أخواته أو أهل بيته، هو لا يرضاه لأهل بيته، لكنه يرضاه لغيره، تدخل والدي فلم يحسن التفاهم معه ، تشاجرا وحطم جواله، واشترى آخر مكانه، هو يعمل في مؤسسة، ويدرس في الجامعة، يقر تماما بأن ما يفعله بوابة للزنا، وأنها خطوات ومن ثم سيقع في الفخ، ولما أسأله عن سبب ما يفعل ؟ يقول: ليس هناك سبب، أخي نشأ نشأة صالحة، كان من طلاب حلقات التحفيظ، أشرت عليه ببيع جواله، وشراء جوال من النوعية البسيطة رفض وبكل شدة، أمي تبحث له عن زوجة، وأنا أعد مثل ذلك غشاً لبنات المسلمين، أحيانا أتمنى لو كنت تحت الأرض خيراً لي من فوقها ، وأنا أرى أخي يفتن في دينه دون أن أستطيع أن أنقذه، ما العمل الذي إذا عملته أكون به أبرأت موقفي أمام الله؟ آسفة إن كنت أطلت لكن حاولت أن ألم شتات المشكلة علي أن أجد الحل لديكم.

ج: الحمد لله أما بعد.. تشكرين على هذا الشعور الفياض تجاه أخيك.. استصلحوا حاله من خلال النصيحة والتذكير والدعاء.. واحرصوا على تزويجه كان الله في عونكم.. .والله أعلم.