الرئيسة    الفتاوى   الحديث   إشكال في قول ابن عباس "فإذا جاء قدر الله خلوا عنه"

إشكال في قول ابن عباس "فإذا جاء قدر الله خلوا عنه"

فتوى رقم : 16714

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/04/1433 13:40:41

س: ورد عَنْ اِبْن عَبَّاس فِي قَوْله " لَهُ مُعَقِّبَات مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفه يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْر اللَّه" وَالْمُعَقِّبَات مِنْ اللَّه هِيَ الْمَلَائِكَة وَقَالَ عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس " يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْر اللَّه " قَالَ مَلَائِكَة يَحْفَظُونَهُ مِنْ بَيْن يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفه فَإِذَا جَاءَ قَدَر اللَّه خَلَوْا عَنْهُ وَقَالَ مُجَاهِد مَا مِنْ عَبْد إِلَّا لَهُ مَلَك مُوَكَّل يَحْفَظهُ فِي نَوْمه وَيَقَظَته مِنْ الْجِنّ وَالْإِنْس وَالْهَوَامّ فَمَا مِنْهَا شَيْء يَأْتِيه يُرِيدهُ إِلَّا قَالَ لَهُ الْمَلَك : وَرَاءَك إِلَّا شَيْء أَذِنَ اللَّه فِيهِ فَيُصِيبهُ.السؤال : هل يعني الحديث أنه لولا الملائكة الحفظة لأصيب ابن آدم بأمر لم يقدره الله عليه ولو كان كذلك , كيف يستقيم مع أن الله هو خالق أفعال العباد؟وهل هناك أمور تسبق القدر لولا الحفظة من الملائكة؟ أفتونا بالتفصيل مأجورين؟

ج: الحمد لله أما بعد.. الله عزو وجل هو رب الأرباب ، كما أنه هو مسبب الأسباب ، وأكثر ما يراه الناس من الظواهر الكونية والتصرفات البشرية قد رُبط بها سبب آخر ظاهر، الله تعالى خلق فيها السبب والمسبب.
ومعنى قوله "فإذا جاء قدر الله خلوا عنه" أن ذلك بأمر الله ؛ فيكون كله بقدر الله.
والمتأمل في أكثر أسباب الوفاة يجدها في الأمراض أو الشيخوخة التي يُبنى أكثرها على ضعف جهاز المناعة.
وهذا كله لا يخرج المسألة من قدر الله.
كما أن خلق الله لأفعال عباده لا يعني تعطيل اختيارهم كما تعتقد الجبرية ، وإنما الأمر كما قال الله تعالى في موضع واحد: "لمن شاء منكم أن يستقيم وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين". والله أعلم.