الرئيسة    الفتاوى   الآداب   ذكر الشخص بما يكره في حضوره

ذكر الشخص بما يكره في حضوره

فتوى رقم : 16755

مصنف ضمن : الآداب

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 30/04/1433 23:33:47

س: شيخنا .. هل إذا ذكرت الشخص بما يكره وهو حاضر يعد كلامي غيبة أم لا؟

ج: الحمد لله أما بعد .. ثبت عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "أتدرون ما الغيبة ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم . قال : ذكرك أخاك بما يكره ، قيل : أفرأيت إن كان في أخي ما أقول ؟ قال : إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته ، وإن لم يكن فيه فقد بهته" رواه مسلم . وبه يتبين أن ذكر الإنسان بما يكره في حضوره ليس من الغيبة؛ ولكنه يحرم؛ لكونه من أذية المسلم، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحاسدوا و لا تناجشوا و لا تباغضوا و لا تدابروا و لا يبع بعضكم على بيع بعض و كونوا عباد الله إخوانا المسلم أخو المسلم و لا يخذله و لا يحقره التقوى هاهنا - و أشار إلى صدره - بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه و ماله و عرضه" . والله أعلم .

غِيبة    حضور    سبّ    كره    أدب    تعامل