الرئيسة    الفتاوى   الوصايا والتبرعات   كيفية قسمة الأملاك على الأولاد

كيفية قسمة الأملاك على الأولاد

فتوى رقم : 17152

مصنف ضمن : الوصايا والتبرعات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 23/11/1433 10:01:33

س: أنا مواطن أبلغ من العمر 63 سنة ، وقد رزقني الله من الذكور ولدين ، ومن الإناث 5 بنات، ومن الأملاك : يوجد لدي قطعتا أرض على النحو التالي:
القطعة الأولى : مساحتها 236 متر مربع ، وعليها بناء قائم (محلات) ارتفاع خمسة متر ، مسطح البناء 136 متر مربع ، والباقي ارتدادات (تهوية).
القطعة الثانية : مساحتها 470 متر مربع ، عليها بناء مكون من طابقين مساحة كل طابق 140 متر مربع بالإضافة إلى غرفة على الطابق الثالث ومنشر وباقي القطعة الثانية حديقة للمنزل، مع العلم أنني علمت أولادي في الجامعة ، وكلفني تعليم الواحد منهم ما يزيد عن خمسة عشر ألف دينار أردني ، بالإضافة إلى رخصة سواقة ، وسكنوا عندي لحين الزواج ، وكما أن أحد أولادي يسكن عندي في الطابق الثاني ، والبناء كان على حسابي الشخصي ، والولد الثاني أعطيته ما يعادل ثمانية آلاف دينار أردني للزواج ، ولم يقبل البناء له فوق المحلات ، علماً أن المكان لا يزال مخصصاً له، وحاليا أسكن أنا وزوجتي وبناتي الخمس وهن يتعلمن في الجامعة في البلد التي أسكنها ، علما أن كلفة تعليم الخمس بنات أقل من تعليم الولد الواحد من أولادي ، أرجو توضيح الحكم الشرعي لتوزيع الأرض بين زوجتي وأولادي وبناتي مع مراعاة ما حصل عليه أولادي من تعليم الاثنين والبناء للولد الأول والزواج للولد الثاني، جزاكم الله خيرا ووفقكم لما فيه خير ومصلحة المسلمين.

ج: الحمد لله أما بعد .. فلا يلزم الاب أن يساوي بين أولاده الذكور أو الإناث فيما خسره فترة الدراسة ، وكذلك ما قبل زواج البنات ؛ لأن نفقات هذه المرحلة ، ومصروفات البنات ما قبل زواجهن ، والأبناء قبل الوظيفة هي من جملة النفقات الواجبة ، وتعطى لمن يحتاجها حسب حاجته.
وأما تكاليف الزواج للأبناء فهي خارج هذه النفقات المعتادة فأرى تحقيقا للعدل أن تحسبها في ذمة من دُفعت له ؛ فإن تمكن من سدادها في حياتك فبها وإلا حُسمت عليه من نصيبه من التركة ؛ فتحقق العدل حينئذ.
وكذلك إذا شئت أن تقسم بين أولادك شيئا هبة منك فإنك تحسب إعانة الزواج على من أعنته في عملية الهبة. والله أعلم.

أب    أمّ    ولد    قسمة    مِلْك    نفقة    عطية    إعانة    نكاح    عَدل