الرئيسة    الفتاوى   الدماء الطبيعية   حكم قضاء الصلوات إذا شكت المرأة في الدم النازل منها

حكم قضاء الصلوات إذا شكت المرأة في الدم النازل منها

فتوى رقم : 17241

مصنف ضمن : الدماء الطبيعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/02/1434 02:05:47

س: امرأة تسأل: بأن عادتها في أول يوم من الدورة يبدأ خفيفا ويزداد ثاني أو ثالث أيام الدورة، وتطهر في اليوم السابع، واستمر في أحد المرات خفيفا حتى خامس يوم، علما بأن مواصفاته في الأيام الأربعة مواصفات حيض، وترتب على ذلك أن زادت مدة الحيض عن باقي الحيضات إلى 11 يوماً تقريبا، فلذلك كان الطهر في اليوم السادس أو السابع من بداية تدفق الدم، السؤال: هل تقضي صلاة أول الأيام أو آخرها؟

ج: الحمد لله وحده.. أما بعد؛ فليس عليها قضاء؛ لأن الأصل عند الفقهاء في الدم المشكوك فيه أنه حيض؛ لأنه الطبيعة والجبلة والمرض عارض، ولأنه لا حد لأكثره إلا مدة الشهر، ولغلبة الظن في الأيام الأولى أنه حيض للعادة، وفي الأخيرة لقوة العلامات. والله أعلم

شاك