الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   وصل بلده نهار رمضان فأفطر وجامع زوجته الحامل

وصل بلده نهار رمضان فأفطر وجامع زوجته الحامل

فتوى رقم : 17379

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 11/06/1434 22:12:47

س: شيخنا الفاضل .. السلام عليكم .. جزاك الله خيراً .. كنت عند أهلي في جدة، وسافرت إلى زوجتي في الرياض في نهار رمضان بالسيارة ، ولما وصلت الرياض أفطرت وقت الضحى، وجامعت زوجتي الحامل في الشهر الأخير في نهار رمضان، علماً بأنها ولدت بعدها بيوم، ما الحكم؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإذا كانت الرياض هي مكان إقامتك مع زوجتك ، واستمر صيامك إلى أن دخلت الرياض فقد أثمت بإفطارك وجماعك لها ، وعليك كفارة الجماع في نهار رمضان ، وهي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا.
وإن لم تكن الرياض دار إقامتك أو كنت مفطرا قبل دخولك فلا شيء عليك.
وعلى زوجتك مثل ما عليك إن كانت مثل حالك وكانت راضية ، وإن كانت مكرهة فلا شيء عليها. والله أعلم.

تراضي