الرئيسة    الفتاوى   الحديث   إشكال في حديث "كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه"

إشكال في حديث "كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه"

فتوى رقم : 18707

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 29/09/1434 22:28:53

س: فضيلة الشيخ سليمان حفظه الله .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. كيف نجمع بين الأمر بالمعروف مع تركه والنهي عن المنكر وفعله وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم كما في صحيح البخاري ج3/ص1191 : "يجاء بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتابه في النار فيدور كما يدور الحمار برحاه فيجتمع أهل النار عليه فيقولون أي فلان ما شأنك أليس كنت تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر ؟ قال : كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه ، وأنهاكم عن المنكر وآتيه"؟ وهل الأفضل ترك المعروف ولاأمر به أو فعل المنكر والنهي عنه أو ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ جزاكم الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لا يوجد تعارض؛ فهذا الرجل المعذب حوسب على معاصيه من فعل المحرم وترك الواجب ، ولا دليل على أن مؤاخذته كانت بسبب أمره أو نهيه ، بل كانت بسبب تركه للأمر وفعله للمحرم.
وأما سؤال أهل الجنة عن سبب عقوبته وجوابه عن ذلك فلا دليل فيه أيضا؛ لأن الأصل أن مَن أَمَر أو نهى فهو يبدأ بنفسه؛ فسألوه عن مصير علمه؛ فأخبرهم أنه لم يكن يمتثل أمرا ولا نهيا.
وأما قوله تعالى: "أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون" وقول بعضهم: إن الذم توجه إلى الأمر والنهي لمن نسي نفسه ؛ فالجواب: أنه لا عقوبة فيها ؛ بل نعي وتبكيت ؛ حين قال "أفلا تعقلون" أي لا يفعل هذا من له عقل. والله أعلم.