الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   طالبة طبيبة أصر المشرف عليها أن تجري عملية لرجل في عضوه الذكري

طالبة طبيبة أصر المشرف عليها أن تجري عملية لرجل في عضوه الذكري

فتوى رقم : 19375

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 04/02/1435 02:24:15

س: أريد من سيادتكم الإفادة حول الرأى الفقهى فى الآتى: إحدى الطالبات فى كلية الطب ، وهى فى مجال البحث العلمى ، وقد طلب منها الدكتور المشرف على رسالتها الجامعية القيام بإجراء عمليـة لأحد المرضى وهو رجل ، وكان مكان العملية عورة هذا المريض "العضو الذكرى"، وهذه الطبيبة - الباحثة - رفضت إجراء العملية إلا أن الدكتور المشرف عليها أصـر أن تُجرى العملية، وهى لا تعرف كيف تتصرف ، أرجو الإفادة، ولكم وافر الشكر.

ج: الحمد لله أما بعد .. فحيث إن من مقتضيات مهنة الطب أن يتعلم طالبه جميع ما يتعلق بتلك المهنة في التخصص المعين ، وقد يُحتاج إليها في مثل هذه العمليات ؛ ولأن العمل الطبي لاسيما العمليات الجراحية في كثير منها من باب الضرورات ، وفي أكثرها من باب الحاجات العليا ؛ لتخفيف بعض الآلام والمعاناة ، ولأن الممنوع هنا شرعا هو النظر إلى العورة التي إنما حرمت سدا لذريعة الزنا ، وأن ذلك مأمون في الجملة ، وأن ما حرم سدا للذريعة يباح للمصلحة الراجحة والحاجة ، وأن تعلم الطب من جملة هذه الحاجات فعليه لا أرى بأسا على طالبة الطب بإجراء هذه العملية .
لكن هذا لا يجب عليها ، ولها إن أنفت منه أو كرهته أن تمتنع عن ذلك ، وتتحمل ما ينتج عن تصرفها ذلك. والله أعلم.

ذكورة    ذكر    امرأة