الرئيسة    الفتاوى   أحكام المساجد   صلاة المرأة في السكن في مكة داخل حدود الحرم

صلاة المرأة في السكن في مكة داخل حدود الحرم

فتوى رقم : 19424

مصنف ضمن : أحكام المساجد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/09/1435 15:11:22

س: شيخنا .. هل الصلاة في الشقة في العزيزية كالصلاة في المسجد الحرام؟

ج: الراجح أن فضل مضاعفة الصلوات يقتصر على المسجد فقط.
وأما المرأة فخير صلاتها في بيتها ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : "وبيوتهن خير لهن" ، لكنها إذا صلت في شقتها وهي تنوي نية جازمة ورغبة أكيدة في الصلاة في المسجد ، ولم يمنعها من ذلك إلا اختيار أفضلية الصلاة في البيت = فلها مثل أجر من صلى في المسجد ؛ لحديث أبي كبشة الأنماري مرفوعا : "إنما الدنيا لأربعة نفر، عبد رزقه الله مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه، ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقا، فهذا بأفضل المنازل، وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النية يقول: لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان فهو بنيته فأجرهما سواء، وعبد رزقه الله مالا ولم يرزقه علما، فهو يخبط في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه، ولا يصل فيه رحمه، ولا يعلم لله فيه حقا، فهذا بأخبث المنازل، وعبد لم يرزقه الله مالا ولا علما فهو يقول: لو أن لي مالا لعملت فيه بعمل فلان فهو بنيته فوزرهما سواء" والأفضلية الشرعية هي كالعجز مع النية الحسنة الوارد في هذا الحديث ؛ فيثبت بذلك الأجر مع النية الحسنة . والله أعلم.