الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   رفع اليدين بالدعاء بعد الوعظ

رفع اليدين بالدعاء بعد الوعظ

فتوى رقم : 1993

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 19/10/1429 20:26:00

س: فضيلة الشيخ .. رأيت قوماً يجتمعون عند رجل صالح ـ كما يقولون ـ فيدعو رافعاً يديه وهم كذلك، ويؤمنون على دعائه، وهذا يكون غالباً بعد أن يعظهم؛ فهل وردت هذه الكيفية؟ وهل ننكر عليهم؟ وهل هناك فرق بين التزام ذلك أو فعله أحياناً؟ أفيدونا أثابكم الله.

ج: الحمد لله وحده أما بعد .. فقد ثبت عن ابن عمر أنه قال: قلما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم من مجلس حتى يدعو بهؤلاء الدعوات لأصحابه: "اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، اللهم متعنا بأسماعنا، وأبصارنا، وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا فى ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا". رواه الترمذي.
فهذا مما يُشرع الدعاء به في المجالس، كما يُشرع تأمين من سمعه.
أما رفع اليدين في الدعاء فالأكثر في هديه صلى الله عليه وسلم هو ترك الرفع، ولكن إن فعله أحيانا، وعلى وجه القلة فلا بأس بذلك. والله أعلم.