الرئيسة    الفتاوى   النكاح   بنتها تحب زميلها في العمل وتريد الزواج منه مع وجود فوارق بينهما، فكيف تتصرف؟

بنتها تحب زميلها في العمل وتريد الزواج منه مع وجود فوارق بينهما، فكيف تتصرف؟

فتوى رقم : 19942

مصنف ضمن : النكاح

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 19/02/1437 04:34:23

س: السلام عليكم .. عندي بنت عمرها 25 سنة على قدر من الجمال، وهي على علاقة حب مع زميلها في العمل ، وتقدم الشخص لخطبتها لكني غير متقبلة لهذا الأمر؛ لأني أؤمن أن علاقات الحب يكون نتاجها زواجاً فاشلاً، كما أن بينها وبينه اختلافا ثقافيا وماديا ومكانه اجتماعية.
أرجو المساعدة بارك الله فيك.

ج: الحمد لله أما بعد .. لا يجوز للفتاة أن تقيم علاقة مع أي أجنبي، سواء عن طريق الهاتف أو الرسائل أو الانترنت وغيرها من الوسائل، فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "... فزنا العين النظر، وزنا اللسان النطق، والنفس تمنى وتشتهي والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه".
وحيث تم الأمر فلا يوجد مانع شرعا من نكاحه، وإذا لم يكن بينهما علاقة وأفعال محرمة فهذا يدل على عفتهما، فلا أرى التشدد في ذلك، وفي الحديث الذي رواه ابن ماجه عن ابن عباس مرفوعاً: "لم ير للمتحابين مثل النكاح"، لكن إذا كان هناك وضع اجتماعي غير مناسب، فلتحاولي إقناعها بالحسنى ، فإن اقتنعت وإلا فخلي بينها وبين الخاطب. والله أعلم.

محبة    صديق    وظيفة    موظف    نكاح    بنت    استشارة    

أب    أم