الرئيسة    الفتاوى   شروط الصيام ومفسداته   سافر بزوجته وأولاده إلى أبها عند أهلهما فوطئ زوجته في الدبر في نهار رمضان، فهل عليهما شيء؟

سافر بزوجته وأولاده إلى أبها عند أهلهما فوطئ زوجته في الدبر في نهار رمضان، فهل عليهما شيء؟

فتوى رقم : 20154

مصنف ضمن : شروط الصيام ومفسداته

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/04/1437 00:52:18

س: السلام عليكم ورحمة الله .. أنا مقيم مع زوجتي بالرياض ، وأهلنا جميعا في أبها ، سافرنا جميعا لأبها في الإجازة ، وتركت امرأتي والأولاد عند أهلها ، وأنا ذهبت للرياض وعدت مرة أخرى بعد شهر لأبها، عندها ترخصت برخص السفر بقصر الصلاة لمدة أربعة أيام ، فدوامي استلامات وارتباط يعني قد أطلب في أي وقت.
وفي اليوم الثاني وبعد الفجر حدث جماع مع زوجتي في رمضان ولكن من الخلف بمحاولة الإيلاج بالدبر واستمريت حتى القذف ، ولا أدري أتم الإيلاج بالدبر أم لا ، إلا أن زوجتي وجدت شيئاً من المني داخل الدبر.
أعلم بحرمة ما فعلت وأستغفر الله لكن أنا الآن في حيرة : هل علي شيء أو على زوجتي؟ وهل أعتبر مسافراً؟ مع العلم أن زوجتي لم تكمل صيامها وأفطرت فهل عليها شيء؟ أجبني بارك الله فيك ونفع بعلمك

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فحيث إن المعتبر في ضبط السفر والإقامة هو العرف؛ لعدم حدهما في الشريعة ولا اللغة، وأن حالكما في أبها لا تعتبر حالة إقامة عرفا ؛ بل هي حال نزول تابع للسفر الذي كان بين الرياض وأبها؛ فعليه لكما الترخص برخص السفر حتى تعودا إلى مكان إقامتكما وهي الرياض، ولو جاوز ذلك مدة أربعة أيام ؛ كما عليه سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وهدي الصحابة ، وهو اختيار ابن تيمية ، وبناء على ذلك فلا كفارة عليكما عن الجماع في نهار رمضان ؛ لبقاء حكم السفر في حقكما ، وعليكما القضاء فقط.
ولكن إتيان المرأة في دبرها محرم، فعليكما التوبة والاستغفار من ذلك. والله أعلم.