الرئيسة    الفتاوى   الأيمان والنذور   أقسموا لمن علمهم أن لا يعملوا عند شخص معين ثم احتاجوا إلى ذلك

أقسموا لمن علمهم أن لا يعملوا عند شخص معين ثم احتاجوا إلى ذلك

فتوى رقم : 20785

مصنف ضمن : الأيمان والنذور

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 11/03/1439 05:20:12

س: السلام عليكم ورحمة الله .. فضيلة الشيخ .. رجل يعمل في محل حلويات، يتقن عمل الحلى، وقام بتعليم بعض العمال طريقة عمل هذا الحلى، ثم حصل خلاف بينه وبين صاحب المحل وطرده، هذا المطرود أخذ أيمان مغلظة على من علمهم ألا يعملوا هذا النوع لصاحب المحل نكاية به، وتوقف العمل بسبب هذه الأيمان، وسمح لهم بعمل هذا النوع عند غيره، وهم الآن يسألون عن هذه الأيمان ماذا يعملون بها، ولا يستطيعون العمل عند غيره؛ فهل يجوز لهم عمل هذا النوع من الحلى، ويكفرون عن يمينهم أم ماذا؟ والله يحفظكم ويرعاكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله .. أهلا بالشيخ .. هذه أيمان فجور ومعصية لا يجوز حلفها ولا والوفاء بها ؛ لما يترتب عليها من إخلالهم بالعقد.
وهي وإن كانت معصية إلا أن الجمهور يوجبون الكفارة عند مخالفتها، فعليهم كفارة يمين ويعملون هذه الحلوى لصاحب المحل. والله أعلم.

أيمان    حنث    عمل    حرفة    تعليم